أونيكــا ..

في المسجــد:

كانت تمسك كتاباً كبيراً كُتب عليه “I love Islam”، تقلب الصور وتسأل ما هذا وما ذاك! أجبت بعضها ثم سألتني بشكل عشوائي: لماذا أمر الله أن نرتدي الحجاب ونغطي شعرنا؟

أجبتها إجابة ساذجة جداً جداً لا أعلم كيف فعلتها ! كنت أظن أنها ستعي ما أقول لأنها مسلمة!

فقالت بعدها بقليل: أنا لا أزال مسيحية وعما قريب سأسلم!

onika

سألتها: هل تحبين الله؟

قالت أحبه جداً ،، وأحب الرسول محمد ..

سألتها: هل تخافين الله؟؟

قالت: لا .. فأنا أؤمن أنه معي دوماً ويحميني أينما كنتْ.

ثم  سألتني: هل معك القرآن كي أراه؟ أريتها إياه..

فقالت: أريد لو أحتفظ به، حتى عندما أتعلم العربية جيداً أقرأُ كلَّ ما فيه.. !! “كنتُ أتصور أنه الفضول لكن سرعان ما عرفت أنني مخطئة .. هو الاهتمام والرغبة ..

” بكل صدق قد أذهلتني تلك الفتاة بإجاباتها وتفكيرها .. لا أعلم نوعٌ من الأطفال يضحي بيوم عطلته الوحيد كي يقضيه في المسجد ويتفاعل مع الكبار ليصل لشيءٍ ما أراده بقوة!”

سألتها ما اسمك؟! أجابت لكني لم أسمعه جيداً .. فكررت السؤال ثانيةً وثالثة ..

أجابت: “أونيكا” … هكذا يُكتب باللغة العربية.. وكتبته لي على ورقة!!!

أونيكــا، فتاةٌ أمريكية في السابعة من عمرها،، جدّاها من متعصبي المسيحية من رواد الكنيسة، أمها منفتحة تؤمن أن لدى أبنائها حرية الاختيار في أي الأديان يعتنقون! ووالدُها لم تره ولم يرها منذ فترة.

صديقتها مصرية مسلمة في السابعة من عمرها أيضاً،، جلّ همها هداية “أونيكا” للإسلام .. أتساءل أيُّ همٍ هذا الذي تحمله ابنة السابعة ! وأي يقينٍ  ذاك الذي تحمله الفتاة مصدر الإلهام “أونيكــا” ..! “ادعوا الله لها”

Advertisements

5 تعليقات on “أونيكــا ..”

  1. منذر كتب:

    براءة الأطفال … وامتيازات الحرية!

    بالنسبة للأم، ليس أمامها إلا أن تحضر ابنتها للتعلم. فحرمانها من تعلم شيء يشغل تفكيرها في مثل هذه المرحلة سيتركه عالقا في ذهنها. وقد تتساءل لماذا لا يمكنني أن أتعلم هذا ولم أمي تقيد حريتي وتحرمني من الحصول على الاجابة. وهذا لن يتماشى مع مصلحة الأم ولا الابنة.

    ربنا يهديها،

    • Aya Yaqubi كتب:

      آهاا ترك الأطفال أن يلقوا بقيادهم للفطرة السليمة دون قيود هو عين العقل .. فالفطرة قويمة ولابد أن يكون منتهاها قويم ..

      وجودك عندي بالدنيا 🙂

  2. علَى الفطرة إبنة السابعة

    ” أونيكـا ” – شرَح الله صدرك “)

  3. Malek Ayyach كتب:

    مِثلُ هؤلآء البشر هُم خَيرُ صلآح لمجتمعاتهم بِ أكملهآ .. ()


اترك تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s